archive-us.com » US » Y » YAFA.US

Total: 212

Choose link from "Titles, links and description words view":

Or switch to "Titles and links view".

  • armyalbum January 2014 42 images جيش اسرائيل الذي لا يقهر قهره اطفال و فتية فلسطين بحجر و ايمان

    Original URL path: http://www.yafa.us/armyalbum/caption.html (2016-05-01)
    Open archived version from archive


  • armyalbum

    (No additional info available in detailed archive for this subpage)
    Original URL path: /armyalbum/imageset.html (2016-05-01)



  • الاردن التي دمرها الزلزال الكبير عام 1233 ميلادي و بقيت خرابا الى ان استقر فيها الشركس و الشيشان بداية من عام 1878 و نمت البلدة بعد ان اختارها الامير عبدالله عاصمة لامارة شرق الاردن منذ 1921 ووصل عدد سكانها قبيل

    Original URL path: http://www.yafa.us/ammanalbum/caption.html (2016-05-01)
    Open archived version from archive

  • ammanalbum

    (No additional info available in detailed archive for this subpage)
    Original URL path: /ammanalbum/imageset.html (2016-05-01)


  • يافا القدس عمان و بالعكس (رحلة الشتات و العودة)/ اعلام من يافا و فلسطين
    مؤلف داوود كت اب صحفي ومؤلف راجي صهيون إذاعي وكاتب رزان كرمي كاتبة دراما غادة كرمي كاتبة غسان كنفاني مؤلف ومفكر سحر خليفة كاتبة سعيد أبو ريش صحفي وكاتب سلمان مصالحة كاتب ومفكر سمير اليوسف كاتب وناقد سهير حماد شاعرة سيرين حسيني شهيد مؤلفة صبري جريس مؤلف طه محمد علي شاعر كمال ناصر شاعر وناشط سياسي عبد اللطيف البرغوثي اديب وشاعر وأكاديمي عزمي بشارة مفكر وكاتب عزيز شاهين مؤلف نادية شبانة أكاديمية نتالي حنضل شاعرة وكاتبة وداد قعوار مؤلفة وجامعة فنون شعراء فلسطينييون عدل أبو عرب أحمد القدومي أحمد دحبور أكرم البوريني أمين شنار أيمن اللبدي إبراهيم طوقان إبراهيم نصر الله الشاعر الفلسطيني محمد دلة باسل جمعة مفكر وشاعر تركي عامر توفيق الحاج توفيق صايغ توفيق زي اد تميم البرغوثي ثريا ملحس جمال سلسع حسين جميل برغوثي حنان الأغا خالد أبو خالد جمال قعوار حيدر محمود تميم البرغوثي عبد الرحمن المقدسي راشد حسين راضي عبد الجواد ربيحة الرفاعي سعيد المزين سلمان دغش سلمان مصالحة سميح القاسم د سمير العمري صلاح الدين الحسيني طلعت سقيرق طارق حمدان عاصم أبو الهيجاء عبد الرحيم محمود عبد السلام العطاري عبد الكريم الكرمي عبد اللطيف عقل د عبد الله عيسى عبد الهادي كامل عزالدين المناصرة علي أبو مريحيل علي البتيري عيسى صالح سلوم فاروق مواسي فدوى طوقان كمال ناصر ماجد مهنا عليان مجيد البرغوثي محمد القيسي محمد حسيب القاضي محمد طارق الخضراء محمود الدسوقي محمود درويش محمد إبراهيم قاسم محمد تيسير عريقات محمود مفلح مريد البرغوثي محمد محمود البشتاوي مصطفى الصيفي معين بسيسو منذر أبو حلتم موسى حافظ موسى حوامدة مي زيادة ناجي علوش نجوان درويش نسرين أبو خاص نعومي شهاب ناي نوح إبراهيم هارون هاشم رشيد هند جودة وهيب نديم وهبة يوسف الخطيب يوسف النبهاني ا دباء عدل روحي الخالدي إبراهيم فوال إحسان عباس أحمد أبو مطر إدوارد سعيد إسحاق موسى الحسيني أكرم زعيتر أنطون شماس إميل حبيبي أنيس صايغ بلال الحسن تركي عامر مجدي ابوحرب الحربي جمال سلسع خليل السكاكيني حسن الكرمي حنان الأغا سلمان مصالحة سهى الحربي سليم قبعين عادل زعيتر عطا الله منصور علي بدوان ماري زيادة محمد عزة دروزة محمود أبو رجب مهند صلاحات نايف سويد نجيب نصار محمد طمليه عبد الرحمن بارود منير حسني الهور عدل عمارة وفنون عدل فنون بصرية 1 كامل المغني فنان تشكيلي إبراهيم غنام فنان تشكيلي أمية جحا رسامة كاريكاتير إسماعيل شموط فنان تشكيلي إسماعيل عاشور فنان تشكيلي تمام الأكحل فنانة تشكيلية توفيق عبد العال فنان تشكيلي جمال بدران فنان تشكيلي عماد حجاج رسام كاريكاتير محمود طه خزاف خطاط مصطفى الحلاج فنان تشكيلي منى الحاطوم فنانة ناجي العلي رسام كاريكاتير نصر عبد العزيز فنان تشكيلي 2 هشام زريق فنان تشكيلي معماريون ومصممون عدل جعفر طوقان خالد نحاس خلود دعيبس معمارية مهتمة بالتراث راسم بدران معماري ورسام سعاد العامري معمارية مهتمة بالتراث سنان عبد القادر عمار خماش معماري وفنان تشكيلي علماء عدل علماء الفيزياء والذرة الفلسطينييون عدل منير نايفة مجيد كاظمي سالم حنا خميس شفيق الحوراني خالد طوقان عبد الكريم سهمود محمد الاحمد علما ء الفضاء والجغرافيا عدل عصام النمر د كمال عبد الفتاح د عثمان شركس علماء الاجتماع عدل إبراهيم أبو لغد سامح فارصون هشام شرابي علماء الجينات والميكروبيولوجيا عدل أحمد طيبي بشير موسى نافع

    Original URL path: http://www.yafa.us/intelligentsia.html (2016-05-01)
    Open archived version from archive

  • يافا القدس عمان و بالعكس (رحلة الشتات و العودة)/ شعر
    ضاق القريض به ستمحو عواث ر ه ص دور كم الر حاب لئن ح م الو داع فض قت ذ رعا به واشتف م هجتي الذ هاب فم ن أهلي إلى أهلي رجوع وعن وط ني إلى وطني إياب تميم البرغوثي في القدس مر ر نا ع لى دار الحبيب فر د نا ع ن الدار قانون الأعادي وسور ها ف ق ل ت لنفسي ر بما ه ي ن ع م ة فماذا ت ر ى في القدس حين ت ز ور ها ت ر ى ك ل ما لا تستطيع احت مال ه إذا ما ب د ت من ج ان ب الد ر ب دور ها وما كل نفس حين ت ل ق ى ح ب يب ها ت س ر ولا ك ل الغ ياب ي ض ير ها فإن سر ها قبل الف راق ل قاؤ ه فليس بمأمون عليها سر ور ها متى ت ب ص ر القدس العتيقة م ر ة فسوف تراها الع ي ن ح ي ث ت د ير ها في القدس بائع خضرة من جورجيا برم بزوجته يفكر في قضاء إجازة أو في طلاء البيت في القدس توراة وكهل جاء من م ن هات ن الع ليا ي ف ق ه فتية الب ول ون في أحكامها في القدس شرطي من الأحباش ي غ ل ق ش ار عا في السوق رش اش على مستوطن لم يبلغ العشرين ق ب عة ت ح ي ي حائط المبك ى وسياح من الإفرنج ش ق ر لا ي ر و ن القدس إطلاقا ت راه م يأخذون لبعضهم ص و ر ا م ع ام ر أ ة تبيع الف ج ل في الساحات ط ول الي وم في القدس د ب الجند م ن ت ع ل ين فوق الغ يم في القدس ص ل ينا على الأ س ف ل ت في القدس م ن في القدس إلا أن ت و ت ل ف ت التاريخ لي م ت ب س ما أ ظ ن ن ت حقا أن عين ك سوف تخطئهم وتبصر غير هم ها ه م أمام ك م ت ن نص أنت حاشية عليه و ه امش أ ح سبت أن زيارة س ت زيح عن وجه المدينة ياب ن ي حجاب واق ع ها السميك لكي ترى فيها ه واك في القدس كل فتى سواك وهي الغزالة في المدى ح ك م الزمان ب ب ي ن ها ما ز لت ت ر ك ض خلفها م ذ و د ع ت ك ب ع ي ن ها ف ارفق ب ن فسك ساعة إني أراك و ه ن ت في القدس من في القدس إلا أ ن ت يا كاتب التاريخ م ه لا فالمدينة دهر ها دهران دهر أجنبي مطمئن لا يغير خطو ه وكأن ه يمشي خلال النوم وهناك دهر كامن متلثم يمشي بلا صوت ح ذار القوم والقدس تعرف نفسها إسأل هناك الخلق يد ل ل ك الجميع فكل شيئ في المدينة ذو لسان حين ت سأ ل ه ي بين في القدس يزداد الهلال تقوسا مثل الجنين ح د با على أشباهه فوق القباب ت ط و ر ت ما ب ي ن هم ع ب ر السنين ع لاقة الأ ب بالب نين في القدس أبنية حجارت ها اقتباسات من الإنجيل والقرآن في القدس تعريف الجمال م ث م ن الأضلاع أزرق ف و ق ه يا دام ع ز ك ق ب ة ذ ه ب ي ة تبدو برأيي مثل مرآة محدبة ترى وجه السماء م ل خ ص ا فيها ت د ل ل ها و ت د ن يها ت و ز ع ها ك أ ك ياس المع ون ة في الح ص ار لمست ح ق يها إذا ما أ م ة من بعد خ ط ب ة ج م ع ة م د ت ب أ ي د يها وفي القدس السماء ت ف ر ق ت في الناس تحمينا ونحميها ونحمل ها على أكتاف نا ح م لا إذا ج ار ت على أقمار ها الأزمان في القدس أعمدة الر خام الداكنات كأن تعريق الر خام دخان ونوافذ تعلو المساجد والكنائس أ م س ك ت بيد الص باح ت ر يه كيف النقش بالألوان و ه و يقول لا بل هكذا ف ت ق ول لا بل هكذا حتى إذا طال الخلاف تقاسما فالصبح ح ر خارج الع ت ب ات ل ك ن إن أراد دخول ها ف ع ل يه أن ي ر ض ى بح ك م نوافذ الر حمن في القدس مدرسة لمملوك أتى مما وراء النهر باعوه بسوق ن خ اس ة في إصفهان لتاجر من أهل بغداد أتى حلبا فخاف أمير ها من ز ر ق ة في ع ي ن ه الي س ر ى فأعطاه لقافلة أتت مصرا فأصبح بعد بضع سنين غ لا ب المغول وصاحب السلطان في القدس رائحة ت ل خ ص بابلا والهند في دكان عطار بخان الزيت والله رائحة لها لغة س ت ف ه م ها إذا أص غ يت وتقول لي إذ يطلقون قنابل الغاز المسي ل للدموع ع ل ي لا تحفل بهم وتفوح من بعد انحسار الغاز و ه ي تقول لي أرأيت في القدس يرتاح التناقض والعجائب ليس ينكر ها الع باد كأنها ق ط ع الق م اش ي ق ل ب ون ق د يمها و ج د يد ها والمعجزات هناك ت ل م س بالي د ي ن في القدس لو صافحت شيخا أو لمست بناية ل و ج د ت منقوشا على ك ف يك ن ص قصيد ة ياب ن الكرام أو اث ن ت ي ن في القدس رغم تتابع الن ك بات ريح براءة في الجو ريح ط ف ول ة ف ت رى الحمام ي ط ير ي عل ن د و ل ة في الريح ب ي ن ر ص اص ت ي ن في القدس تنتظم القبور كأنهن سطور تاريخ المدينة والكتاب تراب ها الكل مر وا من ه نا فالقدس تقبل من أتاها كافرا أو مؤمنا أ مرر بها واقرأ شواهد ها بكل لغات أهل الأرض فيها الزنج والإفرنج والق ف ج اق والص ق لاب والب ش ن اق والتاتار والأتراك أهل الله والهلاك والفقراء والملاك والفجار والنساك فيها كل من وطئ الث رى كانوا الهوامش في الكتاب فأصبحوا ن ص المدينة قبلنا أتراها ضاقت علينا وحدنا يا كاتب التاريخ ماذا ج د فاستثنيتنا يا شيخ فلت ع د الكتابة والقراءة مرة أخرى أراك ل ح ن ت العين ت غ م ض ثم تنظ ر سائق السيارة الصفراء مال بنا ش مالا نائيا عن بابها والقدس صارت خلفنا والعين تبصر ها بمرآة اليمين ت غ ي ر ت ألوان ها في الشمس م ن قبل الغياب إذ فاج أ ت ني بسمة لم أد ر كيف ت س ل ل ت للو ج ه قالت لي وقد أ م ع ن ت ما أ م عن ت يا أيها الباكي وراء السور أحمق أ ن ت أ ج ن ن ت لا تبك عين ك أيها المنسي من متن الكتاب لا تبك عين ك أيها الع ر ب ي واعلم أن ه في القدس من في القدس لكن لا أ ر ى في القدس إلا أ ن ت طمنوا ستي ام عطا طمنوا ستي ام عطا بإنه القضية من زمان المندوب وهي زي ما هية لسة بنفاصل القناصل عليها زي ما بتفاصلي ع الملوخية لكن اطمني وصلنا معاهم بين ستة وستة ونص في المية بطلع لهم يا ستي حيفا ويافا ولنا خرفيش وسيسعة برية ولنا دولة يحرسها طير السنونو يا ام عطا ولبسوه رتب عسكرية والسنونو إلو نمو اقتصادي والسنونو إلو خطط أمنية والسنونو عم ينبذ العنف ويعلن إلتزامه الكامل بالاتفاقية ولنا برضه يا ستي سجادة حمرا تالسنونو يأدي عليها التحية والنا قمة يدعو إليها السنونو يعقدوها في الجامعة العربية حيوا برج الحمام وحيوا حمامه من ملوك المحبة والأخوية يا حمام البروج ويا موالينا يا دوا الجرح ويا شفا البردية يا شداد الخطر على أعادينا وحبكو إلنا حب قيس للعامرية راح أقول اللي قالوا طوقان قبلي أخو فدوى وبن الأصول الزكية في يدينا بقية من بلاد فاستريحوا كي لا تضيع البقية قصائد الى يافا للشاعر عبد الوهاب البياتي يافا نعود غدا اليك مع الحصاد ومع السنونو والربيع ومع الرفاق العائدين من المنافي والسجون ومع الضحى والقبرات والامهات يافا يسوعك في القيود عار تمزقه الخناجر عبر صلبان الحدود وعلى قبابك غيمة تبكي وخفاش يطير يا وردة حمراء يا مطر الربيع قالوا وفي عينيك يحتضر النهار وتجف رغم تعاسة القلب الدموع قالوا تمتع من شميم عرار نجد يارفيق فبكيت من عاري فما بعد العشية من عرار فالباب اوصده يهوذا والطريق خال وموتاك الصغار بلا قبور يأكلون أ كبادهم وعلى رصيفك يهجعون محمود درويش 1941 2008 ابو علي اياد 1935 1971 محمود درويش عائد الى يافا كتبها في بداية السبعينيات من القرن العشرين إثر استشهاد القائد الفلسطيني أبو علي إياد ومما يفهم منها أن أبا علي إياد عاد ميتا شهيدا إلى يافا لأنه يرفض حياة اللجوء فالأرض هي اللاجئة وهي لاجئة في جراحه وهكذا رحل إلى يافا ليسكن فيها رحل عنا هو الآن يرحل عنا ويسكن يافا و يعرفها حجرا حجرا و لا شيء يشبهه و الأغاني تق لده تقلد موعده الأخضرا هو الآن يعلن صورته و الصنوبر ينمو على مشنقة هو الآن يعلن قص ته و الحرائق تنمو على زنبقة هو الآن يرحل عنا ليسكن يافا و نحن بعيدون عنه و يافا حقائب منسية في مطار و نحن بعيدون عنه لنا صور في جيوب النساء و في صفحات الجرائد نعلن قص تنا كل يوم لنكسب خصلة ريح وقبلة نار و نحن بعيدون عنه نهيب به أن يسير إلى حتفه نحن نكتب عنه بلاغا فصيحا و شعرا حديثا و نمضي لنطرح أحزاننا في مقاهي الرصيف و نحتج ليس لنا في المدينة دار و نحن بعيدون عنه نعانق قاتله في الجنازة نسرق من جرحة القطن حتى نلمع أوسمة الصبر و الانتظار هو الآن يخرج منا كما تخرج الأرض من ليلة ماطره و ينهمر الدم منه و ينهمر الحبر من ا و ماذا نقول له تسقط الذاكرة على خنجر و المساء بعيد عن الناصرة هو الآن يمضي إليه قنابل أو برتقاله و لا يعرف الحد بين الجريمة حين تصير حقوقا و بين العدالة و ليس يصد ق شيئا و ليس يكذب شيئا هو الآن يمضي و يتركنا كي نعارض حينا و نقبل حينا هو الآن يمضي شهيدا و يتركنا لاجئينا و نام و لم يلتجيء للخيام و لم يلتجيء للموانيء و لم يتكل م و لم يتع لم و ما كان لاجيء هي الأرض لاجئة في جراحة و عاد بها لا تقولوا أبانا الذي في السموات قولوا أخانا الذي أخذ الأرض منا و عاد هو الآن يعدم و الآن يسكن يافا و يعرفها حجرا حجرا و لا شيء يشبهه و الأغاني تقل ده تقلد موعده الأخضرا لترتفع الآن أذرعة اللاجئين رياحا رياحا لتنشر الآن أسماؤهم جراحا جراحا لتنفجر الآن أجسادهم صباحا صباحا لتكتشف الأرض عنوانها و نكتشف الأرض فينا ا لكبار يولدون كبارا هذا هو شاعر كبير آخر رحل في سن صغيرة و لكنه ترك آثارا كبيرة إبراهيم عبد الفتاح طوقان شاعر فلسطيني ولد في 1905 في نابلس بفلسطين توفي عام 1941 في فلسطين قومي مقاوم عمل مدرسا للغة العربية و اذاعيا له عدة دواوين من أشهر قصائده التي كتبها في ثلاثينيات القرن الفائت قصيدة موطني التي انتشرت في جميع أرجاء الوطن العربي وأصبحت النشيد غير الرسمي للشعب الفلسطيني منذ ذلك الحين كذلك قصيدة الفدائي وحي الشباب موطني الجلال والجمال والسناء والبهاء في ر باك والحياة والنجاة والهناء والرجاء في هواك هل أراك سالما منع ما وغانما مكر ما هل أراك في علاك تبلغ الس ماك موطني موطني الشباب لن يكل هم ه أن تستقل أو يبيد نستقي من الـردى ولن نكون للعدى كالعبيد لا نريد ذل نا المؤب دا وعيش نا المنك دا لا نريد بل ن عيد مجد نا التليد موطني موطني الحسام والي راع لا الكلام والنزاع رمز نا مجد نا وعهد نا وواجب إلى الو فا يهز نا عز نا غاية ت شر ف وراية ت رفرف يا ه ناك في ع لاك قاهرا ع داك موطني الفدائي لا تسل عن سلامته روحه فوق راحته بدلته همومه كفنا من وسادته يرقب الساعة التي بعدها هول ساعته شاغل فكر من يراه بإطراق هامته بين جنبيه خافق يتلظ ى بغايته من رأى فحمة الدجى أضرمت من شرارته حملته جهنم طرفا من رسالته هو بالباب واقف والردى من خائف فاهدأي يا عواصف خجلا من جراءته صامت لو تكلما لفظ النار والدما قل لمن عاب صمته خلق الحزم أبكما وأخو الحزم لم تزل يده تسبق الفما لا تلوموه قد رأى منهج الحق مظلما وبلادا أحبها ركنها قد تهدما وخصوما ببغيهم ضجت الأرض والسما مر حين فكاد يقتله اليأس إنما هو بالباب واقف والردى منه خائف فاهدئي يا عواصف خجلا من جراءته حي الشباب كفكف دموعك ليس ينفعك البكاء ولا العويل وانهض ولا تشك الزمان فما شكا إلا الكسول واسلك بهمتك السبيل ولا تقل كيف السبيل ما ضل ذو أمل سعى يوما وحكمته الدليل كلا ولا خاب امرؤ يوما ومقصده نبيل ما لم تقم به أنت فمن يقوم به إذن حى الشباب وقل سلاما إنكم أمل الغد والله مد لكم يدا تعلـو علـى أقــوى يـــد وطني أزف لك الشباب كأنه الزهر الندي الحبشي الذبيح برقت له مسنونة تتلهب أمضى من القدر المتاح وأغلب حزت فلا خذ الحديد مخضب بدم ولا نحر الذبيح مخضب وجرى يصيح مصفقا حينا فلا بصر يزوغ ولا خطى تتنكب حتى غلت بي ريبة فسألتهم خان السلاح أم المنية تكذب قالوا حلاوة روحه رقصت به فأجبتهم ما كل رقص يطرب هيهات دونكه قضى فاذا به صعق يشرق تارة ويغرب واذا به يزور مختلف الخطى وزكيه موتورة تتصبب يعدو فيجن به العياء فيرتمي ويكاد يظفر بالحياة فتهرب متدفق بدمائه متقلب متعلق بذمائه متوثب أعذابه يدعى حلاوة روحه كم منطق فيه الحقيقة تقلب ان الحلاوة في فم متلمظ شرها ليشرب ما الضحية تسكب هي فرحة العيد التي قامت على ألم الحياة وكل عيد طيب يافــا محمود نديم الافغاني يافا عليك تحيتي وســــــلامي يافا عروس الشرق والاسلام يافا ذكرتك فاستفاضت ادمعــــي وذكـرت امسك فاستثار غرامي يافا ذكرتك ف العشية والضحــى في الليل في سهري وفي احلامي يافا يعز علي ان تتألمــــــــــــي الام يـافــــا انهـــــــا آلامـــــــي انا من يصون العهد يا يافا فهــــل ما زال في يافـا يصــــان ذمامي يا قبلتي عند الصلاه ومن لهـــــا اما اصـــوم تهجـــــدي وصيامي حاولت شرح عواطف مكبوتـــــه حاولت فاستعصـى علي مرامي هذا دمي بدل الدموع اصوغــــــه فعسى فديتــك تفهمين كلامي يا ليت شعري هل نعود فنلتقي بعــــد الفراق ولــو لقـاء مقام يافا ترى يوما اراك بأعينــــــــي أم يا تـــــرى القاك بعــد حمامي يا والدي إما قضيت مشـــردا فادفـــن بيافا ثم بعض عظامي فلعلني بعد الممات ازورهـــــا فيطيــب فيهـــا مرقـــدي ومقامي على أبواب يافا قصيدة فدوى طوقان على أبواب يافا يا أحبائي وفي فوضى حطام الدور بين الردم والشوك وقفت وقلت للعينين قفا نبك على أطلال من رحلوا وفاتوها تنادي من بناها الدار وتنعى من بناها الدار وأن القلب منسحقا وقال القلب ما فعلت بك الأيام يا دار وأين القاطنون هنا وهل جاءتك بعد النأي هل جاءتك أخبار هنا كانوا هنا حلموا هنا رسموا مشاريع الغد الآتي فأين الحلم والآتي وأين همو وأين همو ولم ينطق حطام الدار ولم ينطق هناك سوى غيابهمو وصمت الص مت والهجران وكان هناك جمع البوم والأشباح غريب الوجه واليد واللسان وكان يحو م في حواشيها يمد أصوله فيها وكان الآمر الناهي وكان وكان وغص القلب بالأحزان أحبائي مسحت عن الجفون ضبابة الدمع الرماديه لألقاكم وفي عيني نور الحب والإيمان بكم بالأرض بالإنسان فواخجلي لو أني جئت القاكم وجفني راعش مبلول وقلبي يائس مخذول وها أنا يا أحبائي هنا معكم لأقبس منكمو جمره لآخذ يا مصابيح الدجى من زيتكم قطره لمصباحي وها أنا يا أحبائي إلى يدكم أمد يدي وعند رؤوسكم ألقي هنا رأسي وأرفع جبهتي معكم إ لى الشمس وها أنتم كصخر جبالنا قو ه كزهر بلادنا الحلوه فكيف الجرح يسحقني وكيف اليأس يسحقني وكيف أمامكم أبكي يمينا بعد هذا اليوم لن أبكي أحبائي حصان الشعب جاوز كبوة الأمس وهب الشهم منتفضا وراء النهر أصيخوا ها حصان الشعب يصهل واثق الن همه ويفلت من حصار النحس والعتمه ويعدو نحو مرفأه على الشمس وتلك مواكب الفرسان ملتم ه تباركه وتفديه ومن ذوب العقيق ومن دم المرجان تسقيه ومن أشلائها علفا وفير الفيض تعطيه وتهتف بالحصان الحر عدوا يا حصان الشعب فأنت الرمز والبيرق ونحن وراءك الفيلق ولن يرتد فينا المد والغليان والغضب ولن ينداح في الميدان فوق جباهنا التعب ولن نرتاح لن نرتاح حتى نطرد الأشباح والغربان والظلمه أحبائي مصابيح الدجى يا اخوتي في الجرح ويا سر الخميرة يا بذار القمح يموت هنا ليعطينا ويعطينا ويعطينا على ط رق اتكم أمضي وأزرع مثلكم قدمي في وطني وفي أرضي وأزرع مثلكم عيني في درب الس نى والشمس ا لشاعر الثائر عبد الرحيم محمود من عنبتا فلسطين 1913 1948 استشهد في معركة الشجرة قرب الناصرة من ا شعا ره ما قاله في قرية عنبتا امام الأمير سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية الملك سعود فيما بعد في عام 1935 وكان عمره اثنين وعشرين عام ا قال فيها يا ذا الأمير أمام ع ي ن ـك شاعر ض م ت على الش كوى المريرة أ ض ل ع ه الم سجد الأقصى أ ج ئ ت ت ز ور ه أم جئـت من ق ب ل الض ب ـاع ت و د ع ه ح ـ رم م بـاح لكـل أ و ك ع آبق ولكـل أ ف ــاق شـ ر يد أ ر ب ع ه وغد ا وما أدناه لا يبقى سوى د م ع لنـا ي ه م ـي و س ـن ن ق ر ع ه وهنا يتضح ب عد نظر الشاعر الشاب ورؤيته الواقعية للظروف العربية شعوب ا وحكام ا في قصيدته الشهيد في عام 1937 وكان عمره حوالي أربعة وعشرين عام ا ي صور الشهيد كما يتمن اه سأحمل روحي على راحتي وألقي بها في مهاوي الردى فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا ونفس الشـريف لها غـايتان ورود المنـايا ونيـل المنى لعمـرك إنـي أرى مصرعي ولكـن أ غ ـذ إليـه الخطى أرى مقتلي دون حقي السليب ودون بلادي هـو الم بتـغى ي ل ذ لأذني سماع الصليل ي هيج ن ف س ي م س ـيل الد مـا وجسـم ت ج د ل فوق الهضـاب ت ن أو ش ـه ج ـار حات الف ـلا فمنـه نصيـب ل أ س ـ د الس ما ومنه نصيب لأسـد الش ر ى كسـا د م ه الأرض بالأ رج وان وأثقل بالعطر ر يـح الص ـبا وع ف ـر منـه ب ه ـي الج ـ بين ولكن ع فـار ا يـزيـد الب ـها وب ان علـى ش ف ت ـ يه اب تـسام م عـان ي ه ه ـز ء ب هـذ ي الد نـا ونام ل ي ح ـل م

    Original URL path: http://www.yafa.us/poetry.html (2016-05-01)
    Open archived version from archive

  • يافا القدس عمان و بالعكس (رحلة الشتات و العودة)/ ذكريات و روايات
    التاريخية وعلى سفح تلك الهضبة كانت توجد مطاعم الكباب اليافية الشهيرة ومن أشهرها مطعم الزراري ومطعم عبد الرحيم وبالقرب منها حلويات حمودة و الشامي أشهر محلات البوظة في ليالي رمضان المؤنسة والآن نترك منطقة الميناء لـ آل البلطجي والقمبرجي أصحاب التخصص التاريخي بعالم الموانئ وهم من العائلتين نفسيهما المعروفتين في بيروت وفي مينائها بصورة خاصة ونستأنف المشوار في الباص رقم 2 نفسه ولكن بعد دفع قرش آخر باعتبار أنها رحلة جديدة يقطع الباص الساحة ويتجه يسارا ليدخل بداية سوق الصلاحي أحد شوارع يافا التجارية الأخرى وملتقى تجار البرتقال وجميع العاملين في هذه التجارة الكبرى من سماسرة يتمتعون بخبرة هائلة ومعلوما لا حدود لها عن كل بيارة برتقال في فلسطين وإلى تجار الورق والأخشاب والمسامير الخ كل تجار البرتقال في يافا كانوا يبدأون يومهم بفنجان قهوة في مقهى داوود ذي الساحة الرحبة والأشجار الظليلة وربما مع صحن فول من مطعم الكلحة فهناك حول تلك الطاولة مثلا تجد سعيد بيدس ومحمد عبد الرحيم وإبراهيم خليل الحوت والحاج ديب حمدان وأبو هاشم القدسي وحمدان مرسي وإبراهيم وزكي بركات وعبد المحسن حجازي ومحمد علي القطان وغيرهم وعند نهاية هذه السوق تبدأ سوق أخرى هي سوق الخضار ومعظم أركانها من أصل قروي ومن غزة التي كانت تربطها بيافا روابط تجارية متينة ويستمر الباص في طريقه حتى نصل إلى ساحة بلدية يافا بحديقتها الفاتنة هنا ننزل من الباص ونتابع المشوار مشيا على الأقدام صوب العامرية في حي النزهة الذي يستحق اسمه من كثرة أشجاره وخضرته وحدائقه وساحة البلدية هي مدخل يافا إلى الشرق والجنوب معا وترى الباصات وافدة عليها من القدس وغزة وكل فلسطين باستثناء حيفا التي كانت الطريق إليها تمر بتل أبيب وفي مقهى البلدية أو الحلواني يجلس التجار وكبار الموظفين وأقطاب البلد إن جاز اعتماد مثل هذا التعبير لأن يافا تختلف عن القدس وغزة ونابلس وعكا بافتقارها إلى العائلات بالمعنى الذي كان معروفا في تلك المدن ويافا فلسطينية أكثر منها يافية وحتى يمكن القول إنها عربية بقدر ما هي فلسطينية وذلك لكثرة ما فيها ممن هم من أصول عربية مختلفة لم يكن في يافا العائلات ذات التأثير السياسي أمثال الحسيني و النشاشيبي في القدس أو من هم أمثال الشكعة و المصري و طوقان في نابلس أو من هم أمثال الشقيري و السعدي في عكا أو من أمثال الشوا و بسيسو و الصوراني و أبو رمضان في غزة من عائلات يافا القديمة عرفت آل البيطار و آل هيكل ويقال إن جذورهما تعود إلى مئات السنين ولقد شهدت ساحة البلدية كذلك الحشود والتظاهرات الوطنية ولا سيما عندما كانت تعقد المهرجانات العامة في قاعة سينما الحمرا القريبة منها وكانت تلك السينما وقتئذ فريدة من نوعها في الشرق الأوسط من حيث الضخامة والفخامة وعلى ذكر البلدية وساحتها فلقد عرفت رئاستها أربع شخصيات معروفة على التوالي عاصم بك السعيد وعمرالبيطار ثم شقيقه عبد الرؤوف وآخر رئيس لها كان الدكتور يوسف هيكل الذي كان أول من وصل إلى هذا المنصب عن طريق الانتخاب لا التعيين وإني لأذكر تلك الانتخابات التي كانت مناسبة لإقامة المهرجانات الوطنية حيث كان المرشحون يتسابقون إلى كسب ود الحاج أمين الحسيني الذي كان يقيم في مصر وقتئذ والكل يدعي الوصل به فلقد كانت كلمته ساحرة التأثير في الناس ولأسباب عائلية ازداد اهتمامي بالانتخابات إذ كان أحد أعمامي أحمد سليم الحوت من المرشحين فيها من خلال قائمة ضمته مع موسى الكيالي وعبد الرحمن السكسك وسليم السعيد والحاج مصطفى أبو غبن وذلك في مقابل لائحة تزعمها الدكتور يوسف هيكل وكان معه رباح أبو خضرا وحسن خلقي الدجاني ورشاد أبو الجبين وخليل مقدادي وأحمد أبو لبن وقد انتهت الانتخابات بفوز كامل للدكتور يوسف هيكل وأركان قائمته وقيل يومها على لسان المعارضين لهيكل إنه كان يستحيل نجاحه لو لم يسبق ذلك تعيينه رئيسا للبلدية ومن المؤكد أن هيكل لم يكن من المحسوبين على المفتي شأنه شان معظم رؤساء البلديات في فلسطين وكان أول دكتور سمعت عنه ولا علاقة له بالطب في طريق عودتنا من المدرسة العامرية كنا نؤثر السير على الأقدام شلل من الطلبة والطالبات ولا سيما طالبات مدرسة الزهراء توأم المدرسة العامرية وجارتها كنا نعبر الشوارع مثل قوافل من زهر نتحادث نتسامر وحديث الوطن يغلب في النهاية كل حديث أما نحن أبناء حي المنشية فلقد كان علينا بعد الوصول إلى ساحة البلدية أن نستمر شمالا في الشارع الجميل شارع الملك جورج أو شارع جمال باشا سابقا وكنا نسميه نحن شارع النزهة معلنين تمردنا على الأتراك والانكليز معا ويصل بنا المشوار إلى سينما الحمراء وسينما فاروق ومن بعدهما نصل إلى شارع متفرع إلى ملاعب البصة حيث كانت تقام الاحتفالات الرياضية الموسمية ومباريات كرة القدم حيث تلتقي أندية فلسطين المختلفة وكان النادي الإسلامي و النادي الأرثوذكسي أشهر فريقين في يافا والمرات القليلة التي استضافت فيها هذه الملاعب أندية يهودية مثل المكابي و الهابوعيل كانت تحتشد بآلاف المتفرجين كذلك شهدت ملاعب البصة مهرجانات واستعراضات حزب النجادة برئاسة محمد نمر الهواري الذي خلت له الساحة بغياب الحاج أمين الحسيني حتى عاد جمال الحسيني من منفاه وأنشأ تنظيما باسم شباب الفتوة وجرت محاولة لتوحيد التنظيمين شبه العسكريين قبل النكبة قليلا لكن المحاولة فشلت ولم يثبت أي من التنظيمين أي وجود مؤثر خلال حرب 1948 وفي الشارع نفسه لكن في الجهة المقابلة كان يقع فندق كونتننتال الذي كان ملتقى الأدباء والشعراء والذين كثر وجودهم في يافا بعد قيام محطة الشرق الأدنى واختيار يافا مقرا لها على شرفة الكونتننتال تعرفنا على وجوه عديدة من أدباء فلسطين والعرب وبخاصة من مصر أمثال توفيق الحكيم والعقاد والخميسي ومن الفنانين كنا نشاهد أمير البزق محمد عبد الكريم وصابر الصفح وحليم الرومي ويوسف رضوان وعبد الوهاب ويوسف وهبي وبشارة واكيم وكثيرين غيرهم يتحلقون حول المقرئ الخفيف الظل الشيخ محمد فريد السنديوني ومن شباب يافا أهل الصحافة والكتابة والإذاعة كنا نرى رشاد البيبي وشاعر الشباب محمود أفغاني ومحمود الحوت وكنعان أبو خضرا وابراهيم الشنطي وشقيقه صادق ومصطفى الطاهر وصاحب اللسان السليط هاشم السبع صاحب جريدة الصريح وكانت يافا عاصمة الصحافة العربية الفلسطينية بلا منازع ففيها تصدر الدفاع و فلسطين و الصراط المستقيم و الشعب و الوحدة وكانت كلها في مقياس تلك الأيام من طليعة الصحف العربية والثانية بعد صحف مصر ما زلنا على الطريق وها هو الشيخ عبد القادر المظفر يجلس أمام عمارته الشاهقة التي كان يشيع أنصار المفتي أنه بناها من أموال جمعها المظفر من الهند لنصرة فلسطين والله أعلم ما أعلمه أنا أن المظفر كان فحلا من فحول المنابر وإذا استلم الميكروفون لا يتركه ونستمر في المشوار فنصل إلى مبنى دائرة البريد بحجارته البيض وردهاته الفسيحة التي تلمع من

    Original URL path: http://www.yafa.us/memories.html (2016-05-01)
    Open archived version from archive

  • يافا القدس عمان و بالعكس (رحلة الشتات و العودة)/ فيديو وموسيقى
    ب يب ها ت س ر ولا ك ل الغ ياب ي ض ير ها اغاني اعراس يافاوية مع صور من يافا يافا عروس البحر في ذكرى النكبة لوحات للفنان اسماعيل شموط شدو الهمة الهمة قوية مارسيل خليفة يافا عروس البحر 2 حكاية بلد 1 ياطيب العود الى يافا جوزيف عازر الاخوين رحباني ناجي العلي و محمود درويش حكاية بلد 2 نشيد موطني قصيدة فلسطينية عربية وطنية كتبها الشاعر الفلسطيني

    Original URL path: http://www.yafa.us/videos.html (2016-05-01)
    Open archived version from archive



  •